الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moneka
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح ؟   الأحد يوليو 27, 2008 3:32 pm

[center]ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح نفسه؟!


الإجابة:

إن المسيح لم تكن شخصيته مجهولة في المجتمع اليهودي، لأنه كان يجول في كل مدينة وقرية يكرز بملكوت الله، وصنع مع الشعب معجزات لا يُحصى عددها، وكانت تجتمع إليه ألوف من البشر لكي تستمع إلى تعاليمه. ثم إنه قَبْل الصليب مَرَّ بخمس محاكمات أمام ولاة مثل هيرودس وبيلاطس، وأمام رؤساء الدين مثل حنّان وقيافا رؤساء الكهنة، وبعد هذه المحاكمات وقف بيلاطس والي اليهودية أمام جموع الشعب وخَيَّرهم بين تسليم المسيح لهم ليُصلَب وبين باراباس اللص، وعندما طلبوا صلب المسيح سلَّمه بيلاطس إلى جند الرومان ومرَّ بمراحل الجلد واللكم والتعيير و إكليل الشوك، وأخيراً سار في طريق الآلام حاملاً الصليب تحت حراسة مشددة إلى أن بلغ مكان الجلجثة وهناك سمّروه ورفعوه على الصليب وكان في رفقته في طريق آلامه حتى مكان صلبه أمه مريم ويوحنا الحبيب وبقية المريمات. وهو على الصليب نطق بكلمات لا ينطق بها لسان بشري. فمتى إندس يهوذا في هذا المشوار العلني المكشوف أمام كل بشر ليضع نفسه مكان المسيح؟! وكيف أن يهوذا بعد خيانته يفعل هذا؟ ويا ترى من لِمَنْ سَلَّم يهوذا نفسه لكي يُصلَب عِوَضاً عن المسيح. وهل لو كان يهوذا هو الذي صُلِبَ كانت تحدث كل مظاهر الطبيعة التي قال بسببها "ديونيسيوس الأريوباغي" العالِم الفلكي "لابد أن إله الطبيعة يتألَّم الآن". إن رواية يهوذا هذه هي فرية ضد المسيحية لا يصدقها عقل إنسان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mari
عضو ممتاز
عضو  ممتاز
avatar

انثى عدد الرسائل : 117
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح ؟   الأربعاء أغسطس 20, 2008 3:45 pm

ميرسى مونيكا موضوع جميل وربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
M@roo
Admin
avatar

عدد الرسائل : 230
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح ؟   الأحد سبتمبر 28, 2008 6:49 am

انه تألم وقبر وقام في اليوم الثالث كما في الكتب

السما والارض تزولان ولكن كلمه واحده من كلامي فلاتزووووول

ميرسي مونيكا علي الموضع الجميله ربنا يباركك

مـــــــــاروووووووووو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
almujaini
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 3
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 24/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح ؟   السبت أكتوبر 24, 2009 6:00 am

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :-
بناء التصور الإسلامي الصحيح في ضمير الجماعة مقدمة الوحدة


عوامل بناء الأمة الجديدة:
لقد كان هذا القرآن ينشى ء أمة جديدة ينشئها من المجموعات المسلمة التي التقطها الإسلام من سفوح الجاهلية التي كانت تهيم فيها ; ليأخذ بيدها في المرتقى الصاعد إلى القمة السامقة ; وليسلمها بعد أن تكمل نشأتها قيادة البشرية ; ويحدد لها دورها الضخم في هذه القيادة ومن بين عوامل البناء تطهير ضمائر هذه الجماعة ; وتطهير جو المجتمع الذي تعيش فيه ; ورفع المستوى الخلقي والنفسي الذي تستوي عليه وحينما بلغت تلك الجماعة هذا المستوى ; تفوقت في أخلاقها الفردية والاجتماعية ; بقدر تفوقها في تصورها الاعتقادي ; على سائر أهل الأرض وعندئذ صنع الله بها في الأرض ما قدر أن يصنعه ; وأقامها حارسة لدينه ومنهجه ; وقائده للبشرية الضالة إلى النور والهدى ; وأمينة على قيادة البشرية وإرشادها وحينما تفوقت في هذه الخصائص تفوقت على كل أهل الأرض ; فكانت قيادتها للبشرية أمرا طبيعيا وفطريا ; وقائما على أسسه الصحيحة ومن هذا الوضع الممتاز تفوقت كذلك في العلم والحضارة والاقتصاد والسياسة وكان هذا التفوق الأخير ثمرة للتفوق الأول في المستوى الاعتقادي والاخلاقي وهذه هي سنة الله في الأفراد والجماعات وطرف من هذا التطهير للنفس والمجتمع يتمثل في هاتين الآيتين.
الدرس الأول : تطهير النفس والمجتمع .
(لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما)( إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرًا). إن المجتمع شديد الحساسية وفي حاجة إلى آداب اجتماعية تتفق مع هذه الحساسية ورب كلمة عابرة لا يحسب قائلها حسابا لما وراءها ; ورب شائعة عابرة لم يرد قائلها بها إلا فردا من الناس ولكن هذه وتلك تترك في نفسية المجتمع وفي أخلاقه وفي تقاليده وفي جوه آثارا مدمرة ; وتتجاوز الفرد المقصود إلى الجماعة الكبيرة والجهر بالسوء من القول في أية صورة من صوره سهل على اللسان ما لم يكن هناك تحرج في الضمير وتقوى لله وشيوع هذا السوء كثيرا ما يترك آثارا عميقة في ضمير المجتمع كثيرا ما يدمر الثقة المتبادلة في هذا المجتمع فيخيل إلى الناس أن الشر قد صار غالبا وكثيرا ما يزين لمن في نفوسهم استعداد كامن للسوء ولكنهم يتحرجون منه أن يفعلوه لأن السوء قد أصبح ديدن المجتمع الشائع فيه فلا تحرج إذن ولا تقيه وهم ليسوا بأول من يفعل وكثيرا ما يذهب ببشاعة السوء بطول الألفة فالإنسان يستقبح السوء أول مرة بشدة ; حتى إذا تكرر وقوعه أو تكرر ذكره خفت حدة استقباحه والاشمئزاز منه ; وسهل على النفوس أن تسمع بل أن ترى ولا تثور للتغيير على المنكر ذلك كله فوق ما يقع من الظلم على من يتهمون بالسوء ويشاع عنهم وقد يكونون منه أبرياء ولكن قالة السوء حين تنتشر ; وحين يصبح الجهر بها هينا مألوفا فإن البريء قد يتقول عليه مع المسيء ; ويختلط البر بالفاجر بلا تحرج من فرية أو اتهام ; ويسقط الحياء النفسي والجتماعي الذي يمنع الألسنة من النطق بالقبيح ; والذي يعصم الكثيرين من الإقدام على السوء إن الجهر بالسوء يبدأ في أول الأمر اتهامات فردية سبا وقذفا وينتهى انحلالا اجتماعيا ; وفوضى أخلاقية ; تضل فيها تقديرات الناس بعضهم لبعض أفرادا وجماعات ; وتنعدم فيها الثقة بين بعض الناس وبعض ; وقد شاعت الاتهامات ; ولاكتها الألسنة بلا تحرج لذلك كله كره الله للجماعة المسلمة أن تشيع فيها قالة السوء وأن يقتصر حق الجهر بها على من وقع عليه ظلم ; يدفعه بكلمة السوء يصف بها الظالم ; في حدود ما وقع عليه منه من الظلم لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ففي هذه الحالة يكون الوصف بالسوء ويشمل ما تعبر عنه المصطلحات القانونية بالسب والقذف انتصارا من ظلم ودفعا لعدوان وردا لسوء بذاته قد وقع بالفعل على إنسان بذاته ; وتشهيرا بالظلم والظالم في المجتمع ; لينتصف المجتمع للمظلوم ; وليضرب على يد الظالم ; وليخشى الظالم عاقبة فعله فيتردد في تكراره والجهر بالسوء عندئذ يكون محدد المصدر من الشخص الذي وقع عليه الظلم محدد السبب فهو الظلم المعين الذي يصفه المظلوم موجها إلى شخص بذاته هو الذي وقع منه الظلم عندئذ يكون الخير الذي يتحقق بهذا الجهر مبررا له ; ويكون تحقيق العدل والنصفة هو الهدف لا مطلق التشهير إن الإسلام يحمي سمعة الناس ما لم يظلموا فإذا ظلموا لم يستحقوا هذه الحماية ; وأذن للمظلوم أن يجهر بكلمة السوء في ظالمه ; وكان هذا هو الاستثناء الوحيد من كف الألسنة عن كلمة السوء وهكذا يوفق الإسلام بين حرصه على العدل الذي لا يطيق معه الظلم وحرصه على الأخلاق الذي لا يطيق معه خدشا للحياء النفسي والاجتماعي ويعقب السياق القرآني على ذلك البيان هذا التعقيب الموحي وكان الله سميعا عليمًا ليربط الأمر في النهاية بالله بعد ما ربطه في البداية بحب الله وكرهه لا يحب الله الجهر بالسوء وليشعر القلب البشري أن مرد تقدير النية والباعث وتقدير القول والاتهام لله السميع لما يقال العليم بما وراءه مما تنظوي عليه الصدور ثم لا يقف السياق القرآني عند الحد السلبي في النهي عن الجهر بالسوء ; إنما يوجه إلى الخير الإيجابي عامة ; ويوجه إلى العفو عن السوء ; ويلوح بصفة الله سبحانه في العفو وهو قادر على الأخذ ليتخلق المؤمنون بأخلاق الله سبحانه فيما يملكون وما يستطيعون إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرًا وهكذا يرتفع المنهج التربوي بالنفس المؤمنة والجماعة المسلمة درجة أخرى في أول درجة يحدثهم عن كراهة الله سبحانه للجهر بالسوء ويرخص لمن وقع عليه الظلم أن ينتصف أو يطلب النصف بالجهر بالسوء فيمن ظلمه ومما وقع عليه من الظلم وفي الدرجة الثانية يرتفع بهم جيمعا إلى فعل الخير ; ويرتفع بالنفس التي ظلمت وهي تملك أن تنتصف من الظلم بالجهر أن تعفو وتصفح عن مقدرة فلا عفو بغير مقدرة فيرتفع على الرغبة في الانتصاف إلى الرغبة في السماحة ; وهي أرفع وأصفى عندئذ يشيع الخير في المجتمع المسلم إذا أبدوه ويؤدي دوره في تربية النفوس وتزكيتها إذا أخفوه فالخير طيب في السر طيب في العلن وعندئذ يشيع العفو بين الناس فلا يكون للجهر بالسوء مجال على أن يكون عفو القادر الذي يصدر عن سماحة النفس لا عن مذلة العجز ; وعلى أن يكون تخلقا بأخلاق الله الذي يقدر ويعفو فإن الله كان عفوا قديرًا بعد ذلك يأخذ السياق في جولة مع الذين أوتوا الكتاب بصفة عامة ثم ينتقل منها إلى اليهود في شوط وإلى النصارى في الشوط الآخر واليهود يجهرون بالسوء إفكا وبهتانا على مريم وعلى عيسى ويأتي ذكر هذا الجهر في ثنايا الجولة ; فترتبط هذه الجولة بذلك البيان الذي تتضمنة الآيتان السابقتان في السياق والجولة كلها طرف من المعركة التي خاضها القرآن مع أعداء الجماعة المسلمة في المدينة والتي سلفت منها في هذه السورة وفي سورتي البقرة وآل عمران أطراف أخرى فنأخذ في استعراضها هنا كما وردت في السياق القرآني

الدرس الثاني : كفر من فرقوا بين الرسل واشتراط الإيمان بهم جميعا .
(إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا أولئك هم الكافرون حقا وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا والذين آمنوا بالله ورسله ولم يفرقوا بين أحد منهم أولئك سوف يؤتيهم أجورهم وكان الله غفورا رحيمًا).
لقد كان اليهود يدعون الإيمان بأنبيائهم ; وينكرون رسالة عيسى ورسالة محمد ; كما كان النصارى يقفون بإيمانهم عند عيسى فضلا عن تأليهه وينكرون رسالة محمد كذلك وكان القرآن ينكر على هؤلاء وهؤلاء ; ويقرر التصور الإسلامي الشامل الكامل عن الإيمان بالله ورسوله ; بدون تفريق بين الله ورسله ; وبدون تفريق كذلك بين رسله جميعا وبهذا الشمول كان الإسلام هو الدين الذي لا يقبل الله من الناس غيره لأنه هو الذي يتفق مع وحدانية الله ; ومقتضيات هذه الوحدانية إن التوحيد المطلق لله سبحانه يقتضي توحيد دينه الذي أرسل به الرسل للبشر وتوحيد رسله الذين حملوا هذه الأمانة للناس وكل كفر بوحدة الرسل أو وحدة الرسالة هو كفر بوحدانية الله في الحقيقة ; وسوء تصور لمقتضيات هذه الوحدانية فدين الله للبشر ومنهجه للناس هو هو لا يتغير في أساسه كما أنه لا يتغير في مصدره لذلك عبر السياق هنا عمن يريدون التفرقة بين الله ورسله بأن يؤمنوا بالله ويكفروا بالرسل وعمن يريدون التفرقة بين الرسل بأن يؤمنوا ببعضهم ويكفروا ببعضهم عبر عن هؤلاء وهؤلاء بأنهم الذين يكفرون بالله ورسله وعد تفرقتهم بين الله ورسله وتفرقتهم بين بعض رسله وبعض كفرا بالله وبرسله إن الإيمان وحدة لا تتجزأ الإيمان بالله إيمان بوحدانيته سبحانه ووحدانيته تقتضي وحدة الدين الذي ارتضاه للناس لتقوم حياتهم كلها كوحدة على أساسه ويقتضي وحدة الرسل الذين جاءوا بهذا الدين من عنده لا من عند أنفسهم ولا في معزل عن إرادته ووحيه ووحدة الموقف تجاههم جميعا ولا سبيل إلى تفكيك هذه الوحدة إلا بالكفر المطلق ; وإن حسب أهله أنهم يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض وكان جزاؤهم عند الله أن أعد لهم العذاب المهين أجمعين أولئك هم الكافرون حقا وأعتدنا للكافرين عذابا مهينًا أما المسلمون فهم الذين يشتمل تصورهم الاعتقادي على الإيمان بالله ورسله جميعا ; بلا تفرقة فكل الرسل عندهم موضع اعتقاد واحترام ; وكل الديانات السماوية عندهم حق ما لم يقع فيها التحريف فلا تكون عندئذ من دين الله وإن بقي فيها جانب لم يحرف إذ أن الدين وحدة وهم يتصورون الأمر كما هو في حقيقته إلها واحدا ارتضى للناس دينا واحدا ; ووضع لحياتهم منهجا واحدا وأرسل رسله إلى الناس بهذا الدين الواحد وهذا المنهج الواحد وموكب الإيمان في حسهم موصول يقوده نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد وإخوانهم من الرسل صلوات الله وسلامه عليهم جميعا ونسبهم هم إلى هذا الموكب الموصول عريق ; وهم حملة هذه الأمانة الكبرى وهم ورثة هذا الخير الموصول على طول الطريق المبارك لا تفرقة ولا عزلة ولا انفصام وإليهم وحدهم انتهى ميراث الدين الحق وليس وراء ما عندهم إلا الباطل والضلال وهذا هو الإسلام الذي لا يقبل الله غيره من أحد وهؤلاء هم المسلمون الذين يستحقون الأجر من الله على ما عملوا ويستحقون منه المغفرة والرحمة فيما قصروا فيه أولئك سوف يؤتيهم أجورهم وكان الله غفورا رحيمًا والإسلام إنما يتشدد هذا التشدد في توحيد العقيدة في الله ورسله لأن هذا التوحيد هو الأساس اللائق بتصور المؤمن لإلهه سبحانه كما أنه هو الأساس اللائق بوجود منظم غير متروك للتعدد والتصادم ولأنه هو العقيدة اللائقة بإنسان يرى وحدة الناموس في هذا الوجود أينما امتد بصره ولأنه هو التصور الكفيل بضم المؤمنين جميعا في موكب واحد يقف أمام صفوف الكفر وفي حزب واحد يقف أمام أحزاب الشيطان ولكن هذا الصف الواحد ليس هو صف أصحاب الاعتقادات المحرفة ولو كان لها أصل سماوي إنما هو صف أصحاب الإيمان الصحيح والعقيدة التي لم يدخلها انحراف ومن ثم كان الإسلام هو الدين وكان المسلمون خير أمة أخرجت للناس المسلمون المعتقدون عقيدة صحيحة العاملون بهذه العقيدة لا كل من ولد في بيت مسلم ولا كل من لاك لسانه كلمة الإسلام وفي ظل هذا البيان يبدو الذين يفرقون بين الله ورسله ويفرقون بين بعض الرسل وبعض منقطعين عن موكب الإيمان مفرقين للوحدة التي جمعها الله منكرين للوحدانية التي يقوم عليها الإيمان بالله

الدرس الثالث : جرائم اليهود ضد الأنبياء .
وبعد تركيز تلك القاعدة الأساسية في التصور الإسلامي عن حقيقة الإيمان وحقيقة الكفر فيما يتعلق بالرسل والرسالات يأخذ في استعراض بعض مواقف اليهود في هذا المجال وفي مجال الجهر بالسوء الذي بدى ء به هذا الدرس منددا بموقفهم من النبى ص ورسالته وتعنتهم في طلب الآيات والأمارات منه ويقرن بين موقفهم هذا وما كان لهم من مواقف مع نبيهم موسى عليه السلام ثم مع رسول الله من بعده عيسى عليه السلام وأمه مريم فإذا هم جبلة واحدة في أجيالهم المتتابعة والسياق يوحد بين الجيل الذي يواجه الرسول ص والجيل الذي واجه عيسى عليه السلام والجيل الذي واجه موسى كذلك من قبل ليؤكد هذا المعنى ويكشف عن هذه الجبلة يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات ; فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا ; وقلنا لهم لا تعدوا في السبت ; وأخذنا منهم ميثاقا غليظا فيما نقضهم ميثاقهم وكفرهم بآيات الله وقتلهم الأنبياء بغير حق وقولهم قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا وبكفرهم وقولهم على مريم بهتانا عظيما وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ; وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيرا وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليمًا لقد وقف اليهود في الجزيرة من الإسلام ونبي الإسلام ذلك الموقف العدائي المتعنت المكشوف وكادوا له ذلك الكيد المبيت المستمر العنيد الذي وصفه القرآن تفصيلا واستعرضنا ألوانا منه في سورتي البقرة وآل عمران وفي هذه السورة كذلك من قبل في الجزء الخامس وهذا الذي تقصه الآيات هنا لون آخر إنهم يتعنتون فيطلبون إلى رسول الله ص أن يأتيهم من السماء كتاب مخطوط ينزله عليهم من السماء مجسما يلمسونه بأيديهم يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء ويتولى الله سبحانه الإجابة عن نبيه ويقص عليه وعلى الجماعة المسلمة في مواجهة اليهود صفحة من تاريخهم مع نبيهم وقائدهم ومنقذهم موسى عليه السلام الذي يزعمون أنهم يؤمنون به ; ويرفضون التصديق بعيسى من بعده وبمحمد إن هذه الجبلة ليست جديدة عليهم ; وليست طابع هذا الجيل وحده منهم إنما هي جبلتهم من قديم إنهم هم هم من عهد موسى نبيهم وقائدهم ومنقذهم إنهم هم هم غلظ حس فلا يدركون إلا المحسوسات وهم هم تعنتا وإعناتا فلا يسلمون إلا تحت القهر والضغط وهم هم كفرا وغدرا فسرعان ما ينقلبون فينقضون عهدهم لا مع الناس وحدهم ولكن مع ربهم كذلك وهم هم قحة وافتراء ; فلا يعنيهم أن يتثبتوا من قول ; ولا يتورعون كذلك عن الجهر بالنكر وهم هم طمعا في عرض الدنيا ; وأكلا لأموال الناس بالباطل ; وإعراضا عن أمر الله وعما عنده من ثواب إنها حملة تفضحهم وتكشفهم ; وتدل قوتها وتنوع اتجاهاتها على ما كان يقتضيه الموقف لمواجهة خبث الكيد اليهودي للإسلام ونبي الإسلام في ذلك الأوان وهو هو خبث الكيد الذي ما يزالون يزاولونه ضد هذا الدين وأهله حتى الآن يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فلا عليك من هذا التعنت ; ولا غرابة فيه ولا عجب منه فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة ولم تبلغ الآيات البينات التي أظهرها الله لهم على يد موسى نبيهم أن تلمس حسهم ; وتوقظ وجدانهم وتقود قلوبهم إلى الطمأنينة والاستسلام ; فإذا هم يطلبون رؤية الله سبحانه عيانا وهو مطلب طابعة التبجح الذي لا يصدر عن طبع خالطته بشاشة الإيمان ; أو فيه استعداد للإيمان فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ولكن الله سبحانه عفا عنهم ; وتقبل فيهم دعاء موسى عليه السلام وضراعته إلى ربه ; كما ورد في السورة الأخرى فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات عجل الذهب الذي صاغه لهم السامري مما كانوا قد أخذوه حيلة من نساء المصريين وهم خارجون من مصر فإذا هم يعكفون عليه ; ويتخذونه إلها في غيبة موسى عنهم في مناجاة ربه في الموعد الذي حدده له لينزل عليه الألواح فيها هدى ونور فعفونا عن ذلك ولكن اليهود هم اليهود لا يفلح معهم إلا القهر والخوف وآتينا موسى سلطانا مبينا ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظًا والسلطان الذي آتاه الله موسى هو في الغالب الشريعة التي تضمنتها الألواح فشريعة الله سلطان من الله ; وكل شريعة غير شريعة الله ما أنزل الله بها من سلطان ; وما جعل فيها من سطوة على القلوب لذلك تستهين القلوب بالشرائع والقوانين التي يسنها البشر لأنفسهم ولا تنفذها إلا تحت عين الرقيب وسيف الجلاد فأما شريعة الله فالقلوب تخضع لها وتخنع ; ولها في النفس مهابة وخشية ولكن اليهود الذين لا تستشعر قلوبهم الإيمان أبوا الاستسلام لما في الألواح وهنا جاءهم القهر المادي الذي يناسب طبيعتهم الغليظة إذ نظروا فرأوا الصخرة معلقة فوق رؤوسهم ; تهددهم بالوقوع عليهم ; إذا هم لم يستسلموا ولم يتعهدوا بأخذ ما أعطاهم الله من العهد ; وما كتب عليهم من التكاليف في الألواح عندئذ فقط استسلموا ; وأخذوا العهد ; وأعطوا الميثاق ميثاقا غليظا مؤكدا وثيقا يذكره بهذه الصفة ليتناسق المشهد مع غلظ الصخر المرفوع فوقهم وغلظ القلب الذي في صدورهم ثم يعطي إلى جانب التناسق معنى الجسامة والوثاقة والمتانة على طريقة القرآن الكريم في التعبير بالتصوير وبالتخييل الحسي والتجسيم وكان في هذا الميثاق أن يدخلوا بيت المقدس سجدا وأن يعظموا السبت الذي طلبوا أن يكون لهم عيدا ولكن ماذا كان إنهم بمجرد ذهاب الخوف عنهم ; وغياب القهر لهم تملصوا من الميثاق الغليظ فنقضوه وكفروا بآيات الله وقتلوا أنبياءه بغير حق وتبجحوا فقالوا إن قلوبنا لا تقبل موعظة ولا يصل إليها قول لأنها مغلفة دون كل قول وفعلوا كل الأفاعيل الأخرى التي يقصها الله سبحانه على رسوله وعلى المسلمين في مواجهة اليهود في سياق هذه الآيات فيما نقضهم ميثاقهم وكفرهم بآيات الله وقتلهم الأنبياء بغير حق وقولهم قلوبنا غلف وعند قولهم قلوبنا غلف وهي القولة التي كانوا يجيبون بها على دعوة الرسول ص إما تيئيسا له من إيمانهم واستجابتهم وإما استهزاء بتوجيه الدعوة إليهم وتبجحا بالتكذيب وعدم الإصغاء وإما هذا وذلك معا عند قولهم هذا ينقطع السياق للرد عليهم بل طبع الله عليها بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا فهي ليست مغلفة بطبعها إنما هم كفرهم جر عليهم أن يطبع الله على قلوبهم فإذا هي صلدة جامدة مغطاة لا تستشعر نداوة الإيمان ولا تتذوق حلاوته فلا يقع منه الإيمان إلا قليلا ممن لم يستحق بفعله أن يطبع الله على قلبه أي أولئك الذين فتحوا قلوبهم للحق واستشرفوه فهداهم الله إليه ورزقهم إياه وهم قلة قليلة من اليهود كعبد الله بن سلام وثعلبة بن سعية وأسد بن سعية وأسد بن عبيدالله وبعد هذا الاستدراك والتعقيب يعود السياق إلى تعداد الأسباب التي استحقوا عليها ما استحقوا من تحريم بعض الطيبات عليهم في الدنيا ومن إعداد النار وتهيئتها لهم لتكون في انتظارهم في الآخرة وبكفرهم وقولهم على مريم بهتانا عظيما وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله ويكرر صفة الكفر كلما ذكر إحدى منكراتهم فقد ذكرها عند قتلهم الأنبياء بغير حق وما يقتل نبي بحق أبدا فهي حال لتقرير الواقع وذكرها هنا بمناسبة قولهم على مريم بهتانا عظيما وقد قالوا على مريم الطاهرة ذلك المنكر الذي لا يقوله إلا اليهود فرموها بالزنا مع يوسف النجار لعنة الله عليهم ثم تبجحوا بأنهم قتلوا المسيح وصلبوه وهم يتهكمون بدعواه الرسالة فيقولون قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله وحين يصل السياق إلى هذه الدعوى منهم يقف كذلك للرد عليها وتقرير الحق فيها وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ; ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيمًا إن قضية قتل عيسى عليه السلام وصلبه قضية يخبط فيها اليهود كما يخبط فيها النصارى بالظنون فاليهود يقولون إنهم قتلوه ويسخرون من قوله إنه رسول الله فيقررون له هذه الصفة على سبيل السخرية والنصارى يقولون إنه صلب ودفن ولكنه قام بعد ثلاثة أيام و التاريخ يسكت عن مولد المسيح ونهايته كأن لم تكن له في حساب وما من أحد من هؤلاء أو هؤلاء يقول ما يقول عن يقين فلقد تتابعت الأحداث سراعا ; وتضاربت الروايات وتداخلت في تلك الفترة بحيث يصعب الاهتداء فيها إلى يقين إلا ما يقصه رب العالمين والأناجيل الأربعة التي تروي قصة القبض على المسيح وصلبه وموته ودفنه وقيامته كلها كتبت بعد فترة من عهد المسيح ; كانت كلها اضطهادا لديانته ولتلاميذه يتعذر معه تحقيق الأحداث في جو السرية والخوف والتشريد وقد كتبت معها أناجيل كثيرة ولكن هذه الأناجيل الأربعة اختيرت قرب نهاية القرن الثاني للميلاد ; واعتبرت رسمية واعترف بها ; لأسباب ليست كلها فوق مستوى الشبهات ومن بين الأناجيل التي كتبت في فترة كتابة الأناجيل الكثيرة إنجيل برنابا وهو يخالف الأناجيل الأربعة المعتمدة في قصة القتل والصلب فيقول ولما دنت الجنود مع يهوذا من المحل الذي كان فيه يسوع سمع يسوع دنو جم غفير فلذلك انسحب إلى البيت خائفا وكان الأحد عشر نياما فلما رأى الخطر على عبده أمر جبريل وميخائيل ورفائيل وأوريل سفراءه أن يأخذوا يسوع من العالم فجاء الملائكة الأطهار وأخذوا يسوع من النافذة المشرفة على الجنوب فحملوه ووضعوه في السماء الثالثة في صحبة الملائكة التي تسبح إلى الأبد ودخل يهوذا بعنف إلى الغرفة التي أصعد منها يسوع وكان التلاميذ كلهم نياما فأتى الله العجيب بأمر عجيب فتغير يهوذا في النطق وفي الوجه فصار شبيها بيسوع حتى أننا اعتقدنا أنه يسوع أما هو فبعد أن أيقظنا أخذ يفتش لينظر أين كان المعلم لذلك تعجبنا وأجبنا أنت يا سيدي معلمنا أنسيتنا الآن إلخ وهكذا لا يستطيع الباحث أن يجد خبرا يقينا عن تلك الواقعة التي حدثت في ظلام الليل قبل الفجر ولا يجد المختلفون فيها سندا يرجح رواية على رواية وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن أما القرآن فيقرر قراره الفصل وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وماقتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيمًا ولا يدلي القرآن بتفصيل في هذا الرفع أكان بالجسد والروح في حالة الحياة أم كان بالروح بعد الوفاة ومتى كانت هذه الوفاة وأين وهم ما قتلوه وما صلبوه وإنما وقع القتل والصلب على من شبه لهم سواه لا يدلي القرأن بتفصيل آخر وراء تلك الحقيقة ; إلا ما ورد في السورة الأخرى من قوله تعالى يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي وهذه كتلك لا تعطي تفصيلا عن الوفاة ولا عن طبيعة هذا التوفي وموعده ونحن على طريقتنا في ظلال القرآن لا نريد أن نخرج عن تلك الظلال ; ولا أن نضرب في أقاويل وأساطير ; ليس لدينا من دليل عليها وليس لنا إليها سبيل ونعود من هذا الاستطراد مع عودة السياق القرآني إلى بقية هذا الاستدراك وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ; ويوم القيامة يكون عليهم شهيدًا وقد اختلف السلف في مدلول هذه الآية باختلافهم في عائد الضمير في موته فقال جماعة وما من أهل الكتاب من أحد إلا يؤمن بعيسى عليه السلام قبل موته أي عيسى وذلك على القول بنزوله قبيل الساعة وقال جماعة وما من أهل الكتاب من أحد إلا يؤمن بعيسى قبل موته أي موت الكتابي وذلك على القول بأن الميت وهو في سكرات الموت يتبين له الحق حيث لا ينفعه أن يعلم ونحن أميل إلى هذا القول الثاني ; الذي ترشح له قراءة أبى إلا ليؤمنن به قبل موتهم فهذه القراءة تشير إلى عائد الضمير ; وأنه أهل الكتاب وعلى هذا الوجه يكون المعنى أن اليهود الذين كفروا بعيسى عليه السلام وما زالوا على كفرهم به وقالوا إنهم قتلوه وصلبوه ما من أحد منهم يدركه الموت حتى تكشف له الحقيقة عند حشرجة الروح فيرى أن عيسى حق ورسالته حق فيؤمن به ولكن حين لا ينفعه إيمان ويوم القيامة يكون عيسى عليهم شهيدا بذلك يحسم القرآن الكريم قصة الصلب ثم يعود بعدها إلى تعداد مناكر اليهود ; وما نالهم عليها من الجزاء الأليم في الدنيا والآخرة فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيرا وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليمًا فيضيف إلى ما سبق من مناكرهم هذه المنكرات الجديدة الظلم والصد الكثير عن سبيل الله فهم ممعنون فيه ودائبون عليه وأخذهم الربا لا عن جهل ولا عن قلة تنبيه فقد نهوا عنه فأصروا عليه وأكلهم أموال الناس بالباطل بالربا وبغيره من الوسائل بسبب من هذه المنكرات ومما أسلفه السياق منها حرمت عليهم طيبات كانت حلالا لهم وأعد الله للكافرين منهم عذابا أليمًا وهكذا تتكشف هذه الحملة عن كشف طبيعة اليهود وتاريخهم ; وفضح تعلاتهم وعدم الاستجابة للرسول وتعنتهم ; ودمغهم بالتعنت مع نبيهم وقائدهم ومنقذهم ; ويسر ارتكابهم للمنكر وجهرهم بالسوء في حق الأنبياء والصالحين بل قتلهم والتبجح بقتلهم وتسقط بذلك وتتهاوى دسائس اليهود في الصف المسلم وكيدهم ومكرهم وحبائلهم وتعرف الجماعة المسلمة ما ينبغي أن تعرفه الأمة المسلمة في كل حين عن طبيعة اليهود وجبلتهم ووسائلهم وطرائقهم ; ومدى وقوفهم للحق في ذاته سواء جاء من غيرهم أو نبع فيهم فهم أعداء للحق وأهله وللهدى وحملته في كل أجيالهم وفي كل أزمانهم مع أصدقائهم ومع أعدائهم لأن جبلتهم عدوة للحق في ذاته ; جاسية قلوبهم غليظة أكبادهم لا يحنون رؤوسهم إلا للمطرقة ولا يسلمون للحق إلا وسيف القوة مصلت على رقابهم وما كان هذا التعريف بهذا الصنف من الخلق ليقصر على الجماعة المسلمة الأولى في المدينة فالقرآن هو كتاب هذه الأمة ما عاشت فإذا استفتته عن أعدائها أفتاها وإذا استنصحته في أمرهم نصح لها ; وإذا استرشدت به أرشدها وقد أفتاها ونصح لها وأرشدها في شأن يهود فدانت لها رقابهم ثم لما اتخذته مهجورا دانت هي لليهود كما رأيناها تتجمع فتغلبها منهم الشر ذمة الصغيرة وهي غافلة عن كتابها القرآن شاردة عن هدية ملقية به وراءها ظهريا متبعة قول فلان وفلان وستبقى كذلك غارقة في كيد يهود وقهر يهود حتى تثوب إلى القرآن ولا يترك السياق الموقف مع اليهود حتى ينصف القليل المؤمن منهم ; ويقرر حسن جزائهم وهو يضمهم إلى موكب الإيمان العريق ويشهد لهم بالعلم والإيمان ويقرر أن الذي هداهم إلى التصديق بالدين كله ما أنزل إلى الرسول ص وما أنزل من قبله هو الرسوخ في العلم وهو الإيمان لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة والمؤمنون بالله واليوم الآخر أولئك سنؤتيهم أجرا عظيمًا فالعلم الراسخ والإيمان المنير كلاهما يقود أهله إلى الإيمان بالدين كله كلاهما يقود إلى توحيد الدين الذي جاء من عند الله الواحد وذكر العلم الراسخ بوصفه طريقا إلى المعرفة الصحيحة كالإيمان الذي يفتح القلب للنور لفتة من اللفتات القرآنية التي تصور واقع الحال التي كانت يومذاك ; كما تصور واقع النفس البشرية في كل حين فالعلم السطحي كالكفر الجاحد هما اللذان يحولان بين القلب وبين المعرفة الصحيحة ونحن نشهد هذا في كل زمان فالذين يتعمقون في العلم ويأخذون منه بنصيب حقيقي يجدون أنفسهم أمام دلائل الإيمان الكونية ; أو على الأقل أمام علامات استفهام كونية كثيرة لا يجيب عليها إلا الاعتقاد بأن لهذا الكون إلها واحدا مسيطرا مدبرا متصرفا وذا إرادة واحدة وضعت ذلك الناموس الواحد وكذلك الذين تتشوق قلوبهم للهدى المؤمنون يفتح الله عليهم وتتصل أرواحهم بالهدى أما الذين يتناوشون المعلومات ويحسبون أنفسهم علماء فهم الذين تحول قشور العلم بينهم وبين إدراك دلائل الإيمان أو لا تبرز لهم بسبب علمهم الناقص السطحي علامات الاستفهام وشأنهم شأن من لا تهفو قلوبهم للهدى ولا تشتاق وكلاهما هو الذي لا يجد في نفسه حاجة للبحث عن طمأنينة الإيمان أو يجعل التدين عصبية جاهلية فيفرق بين الأديان الصحيحة التي جاءت من عند ديان واحد على أيدي موكب واحد متصل من الرسل صلوات الله عليهم أجمعين وقد ورد في التفسير المأثور أن هذه الإشارة القرآنية تعني أول من تعني أولئك النفر من اليهود الذين استجابوا للرسول ص وذكرنا أسماءهم من قبل ولكن النص عام ينطبق على كل من يهتدي منهم لهذا الدين يقوده العلم الراسخ أو الإيمان البصير ويضم السياق القرآني هؤلاء وهؤلاء إلى موكب المؤمنين الذين تعينهم صفاتهم والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة والمؤمنون بالله واليوم الآخر وهي صفات المسلمين التي تميزهم إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والإيمان بالله واليوم الآخر وجزاء الجميع ما يقرره الله لهم أولئك سنؤتيهم أجرا عظيمًا ونلاحظ أن المقيمين الصلاة تأخذ إعرابا غير سائر ما عطفت عليه وقد يكون ذلك لإبراز قيمة إقامة الصلاة في هذا الموضع على معنى وأخص المقيمين الصلاة ولها نظائر في الأساليب العربية وفي القرآن الكريم لإبراز معنى خاص في السياق له مناسبة خاصة وهي هكذا في سائر المصاحف وإن كانت قد وردت مرفوعة والمقيمون الصلاة في مصحف عبدالله بن مسعود .

الدرس الرابع : حكمة الله من إرسال الرسل وذكر بعضهم .
ويستطرد السياق في مواجهة أهل الكتاب واليهود منهم في هذا الموضع خاصة وموقفهم من رسالة محمد ص وزعمهم أن الله لم يرسله وتفريقهم بين الرسل وتعنتهم وهم يطلبون أمارة على رسالته كتابا ينزله عليهم من السماء فيقرر أن الوحي للرسول ليس بدعا وليس غريبا فهو سنة الله في إرسال الرسل جميعا من عهد نوح إلى عهد محمد وكلهم رسل أرسلوا للتبشير والإنذار ; اقتضت هذا رحمة الله بعبادة وأخذه الحجة عليهم وإنذاره لهم قبل يوم الحساب وكلهم جاءوا بوحي واحد لهدف واحد ; فالتفرقة بينهم تعنت لا يستند إلى دليل وإذا أنكروا هم وتعنتوا فإن الله يشهد وكفى به شاهدا والملائكة يشهدون إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورا ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك وكلم الله موسى تكليما رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيمًا فهو إذن موكب واحد يتراءى على طريق التاريخ البشري الموصول ورسالة واحدة بهدى واحد للإنذار والتبشير موكب واحد يضم هذه الصفوة المختارة من بين البشر نوح وإبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وداود وموسى وغيرهم ممن قصهم الله على نبيه ص في القرآن وممن لم يقصصهم عليه موكب من شتى الأقوام والأجناس وشتى البقاع والأرضين في شتى الآونة والأزمان لا يفرقهم نسب ولا جنس ولا أرض ولا وطن ولا زمن ولا بيئة كلهم آت من ذلك المصدر الكريم وكلهم يحمل ذلك النور الهادي وكلهم يؤدي الإنذار والتبشير وكلهم يحاول أن يأخذ بزمام القافلة البشرية إلى ذلك النور سواء منهم من جاء لعشيرة ومن جاء لقوم ومن جاء لمدينة ومن جاء لقطر ثم من جاء للناس أجمعين محمد رسول الله ص خاتم النبيين كلهم تلقى الوحي من الله فما جاء بشيء من عنده وإذا كان الله قد كلم موسى تكليما فهو لون من الوحي لا يعرف أحد كيف كان يتم لأن القرآن وهو المصدر الوحيد الصحيح الذي لا يرقى الشك إلى صحته لم يفصل لنا في ذلك شيئا فلا نعلم إلا أنه كان كلاما ولكن ما طبيعته كيف تم بأية حاسة أو قوة كان موسى يتلقاه كل ذلك غيب من الغيب لم يحدثنا عنه القرآن وليس وراء القرآن في هذا الباب إلا أساطير لا تستند إلى برهان إولئك الرسل من قص الله على رسوله منهم ومن لم يقصص اقتضت عدالة الله ورحمته أن يبعث بهم إلى عبادة يبشرونهم بما أعده الله للمؤمنين الطائعين من نعيم ورضوان ; وينذرونهم ما أعده الله للكافرين العصاة من جحيم وغضب كل ذلك لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ولله الحجة البالغة في الأنفس والآفاق ; وقد أعطى الله البشر من العقل ما يتدبرون به دلائل الإيمان في الأنفس والآفاق ولكنه سبحانه رحمة منه بعباده وتقديرا لغلبة الشهوات على تلك الأداة العظيمة التي أعطاها لهم أداة العقل اقتضت رحمته وحكمته أن يرسل إليهم الرسل مبشرين ومنذرين يذكرونهم ويبصرونهم ; ويحاولون استنقاذ فطرتهم وتحرير عقولهم من ركام الشهوات التي تحجب عنها أو تحجبها عن دلائل الهدى وموحيات الإيمان في الأنفس والآفاق وكان الله عزيزا حكيمًا عزيزا قادرا على أخذ العباد بما كسبوا حكيما يدبر الأمر كله بالحكمة ويضع كل أمر في نصابه والقدرة والحكمة لهما عملهما فيما قدره الله في هذا الأمر وارتضاه ونقف من هذه اللفتة لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل أمام حشد من الإيحاءات اللطيفة العميقة ونختار منه ثلاثا على سبيل الاختصار الذي لا يخرج بنا من الظلال نقف منها أولا أمام قيمة العقل البشري ووظيفته ودوره في أخطر قضايا الإنسان قضية الإيمان بالله ; التي تقوم عليها حياته في الأرض من جذورها ; بكل مقوماتها واتجاهاتها وواقعياتها وتصرفاتها ; كما يقوم عليها مآله في الآخرة وهي أكبر وأبقى لو كان الله سبحانه وهو أعلم بالإنسان وطاقاته كلها يعلم أن العقل البشري الذي وهبه للإنسان هو حسب هذا الإنسان في بلوغ الهدى لنفسه والمصلحة لحياته في دنياه وآخرته لوكله إلى هذا العقل وحده ; يبحث عن دلائل الهدى وموحيات الإيمان في الأنفس والآفاق ويرسم لنفسه كذلك المنهج الذي تقوم عليه حياته فتستقيم على الحق والصواب ; ولما أرسل إليه الرسل على مدى التاريخ ; ولما جعل حجته على عباده هي رسالة الرسل إليهم ; وتبليغهم عن ربهم ; ولما جعل حجة الناس عنده سبحانه هي عدم مجيء الرسل إليهم لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ولكن لما علم الله سبحانه أن العقل الذي آتاه للإنسان أداة قاصرة بذاتها عن الوصول إلى الهدى بغير توجيه من الرسالة وعون وضبط وقاصرة كذلك عن رسم منهج للحياة الإنسانية يحقق المصلحة الصحيحة لهذه الحياة ; وينجي صاحبه من سوء المآل في الدنيا والآخرة لما علم الله سبحانه هذا شاءت حكمته وشاءت رحمته أن يبعث للناس بالرسل وألا يؤاخذ الناس إلا بعد الرسالة والتبليغ وما كنا معذبين حتى نبعث رسولًا وهذه تكاد تكون إحدى البديهيات التي تبرز من هذا النص القرآني فإن لم تكن بديهية فهي إحدى المقتضيات الحتمية إذن ما هي وظيفة هذا العقل البشري ; وما هو دوره في قضية الإيمان والهدى ; وفي قضية منهج الحياة ونظامها إن دور هذا العقل أن يتلقى عن الرسالة ; ووظيفته أن يفهم ما يتلقاه عن الرسول ومهمة الرسول أن يبلغ ويبين ويستنقذ الفطرة الإنسانية مما يرين عليها من الركام وينبه العقل الإنساني إلى تدبر دلائل الهدى وموحيات الإيمان في الأنفس والآفاق ; وأن يرسم له منهج التلقي الصحيح ومنهج النظر الصحيح ; وأن يقيم له القاعدة التي ينهض عليها منهج الحياة العملية المؤدي إلى خير الدنيا والآخرة وليس دور العقل أن يكون حاكما على الدين ومقرراته من حيث الصحة والبطلان والقبول أو الرفض بعد أن يتأكد من صحة صدورها عن الله ; وبعد أن يفهم المقصود بها أي المدلولات اللغوية والاصطلاحية للنص ولو كان له أن يقبلها أو يرفضها بعد إدراك مدلولها لأنه هو لا يوافق على هذا المدلول أو لا يريد أن يستجيب له ما استحق العقاب من الله على الكفر بعد البيان فهو إذن ملزم بقبول مقررات الدين متى بلغت إليه عن طريق صحيح ومتى فهم عقله ما المقصود بها وما المراد منها إن هذه الرسالة تخاطب العقل بمعنى أنها توقظه وتوجهه وتقيم له منهج النظر الصحيح لا بمعنى أنه هو الذي يحكم بصحتها أو بطلانها وبقبولها أو رفضها ومتى ثبت النص كان هو الحكم ; وكان على العقل البشري أن يقبله ويطيعه وينفذه ; سواء كان مدلوله مألوفا له أو غريبا عليه إن دور العقل في هذا الصدد هو أن يفهم ما الذي يعنيه النص وما مدلوله الذي يعطيه حسب معاني العبارة في اللغة والاصطلاح وعند هذا الحد ينتهي دوره إن المدلول الصحيح للنص لا يقبل البطلان أو الرفض بحكم من هذا العقل فهذا النص من عند الله والعقل ليس إلها يحكم بالصحة أو البطلان وبالقبول أو الرفض لما جاء من عند الله وعند هذه النقطة الدقيقة يقع خلط كثير سواء ممن يريدون تأليه العقل البشري فيجعلونه هو الحكم في صحة أو بطلان المقررات الدينية الصحيحة أو ممن يريدون إلغاء العقل ونفي دوره في الإيمان والهدى والطريق الوسط الصحيح هو الذي بيناه هنا من أن الرسالة تخاطب العقل ليدرك مقرراتها ; وترسم له المنهج الصحيح للنظر في هذه المقررات وفي شؤون الحياة كلها فإذا أدرك مقرراتها أي إذا فهم ماذا يعني النص لم يعد أمامه إلا التصديق والطاعة والتنفيذ فهي لا تكلف الإنسان العمل بها سواء فهمها أم لم يفهمها وهي كذلك لا تبيح له مناقشة مقرراتها متى أدرك هذه المقررات وفق مفهوم نصوصها مناقشتها ليقبلها أو يرفضها ليحكم بصحتها أو خطئها وقد علم أنها جاءته من عند الله الذي لا يقص إلا الحق ولا يأمر إلا بالخير والمنهج الصحيح في التلقي عن الله هو ألا يواجه العقل مقررات الدين الصحيحة بعد أن يدرك المقصود بها بمقررات له سابقة عليها ; كونها لنفسه من مقولاته المنطقية أو من ملاحظاته المحدودة ; أو من تجاربه الناقصة إنما المنهج الصحيح أن يتلقى النصوص الصحيحة ويكون منها مقرراته هو فهي أصح من مقرراته الذاتية ; ومنهجها أقوم من منهجه الذاتي قبل أن يضبط بموازين النظر الدينية الصحيحة ومن ثم لا يحاكم العقل مقررات الدين متى صح عنده أنها من الله إلى أية مقررات أخرى من صنعه الخاص إن العقل ليس إلها ليحاكم بمقرراته الخاصة مقررات الله إن له أن يعارض مفهوما عقليا بشريا للنص بمفهوم عقلي بشري آخر له هذا مجاله ولا حرج عليه في هذا ولا حجر ما دام هنالك من الأصول الصحيحة مجال للتأول والأفهام المتعددة وحرية النظر على أصوله الصحيحة وبالضوابط التي يقررها الدين نفسه مكفولة للعقول البشرية في هذا المجال الواسع وليس هنالك من هيئة ولا سلطة ولا شخص يملك الحجر على العقول في إدراك المقصود بالنص الصحيح وأوجه تطبيقه متى كان قابلا لأوجه الرأي المتعددة ومتى كان النظر في حدود الضوابط الصحيحة والمنهج الصحيح المأخوذ من مقررات الدين وهذا كذلك معنى أن هذه الرسالة تخاطب العقل إن الإسلام دين العقل نعم بمعنى أنه يخاطب العقل بقضاياه ومقرراته ; ولا يقهره بخارقة مادية لا مجال له فيها إلا الإذعان ويخاطب العقل بمعنى أنه يصحح له منهج النظر ويدعوه إلى تدبر دلائل الهدى وموحيات الإيمان في الأنفس والآفاق ; ليرفع عن الفطرة ركام الإلف والعادة والبلادة ; وركام الشهوات المضلة للعقل والفطرة ويخاطب العقل بمعنى أنه يكل إليه فهم مدلولات النصوص التي تحمل مقرراته ولا يفرض عليه أن يؤمن بما لا يفهم مدلولة ولا يدركه فإذا وصل إلى مرحلة إدراك المدلولات وفهم المقررات لم يعد أمامه إلا التسليم بها فهو مؤمن أو عدم التسليم بها فهو كافر وليس هو حكما في صحتها أو بطلانها وليس هو مأذونا في قبولها أو رفضها كما يقول من يبتغون أن يجعلوا من هذا العقل إلها يقبل من المقررات الدينية الصحيحة ما يقبل ويرفض منها ما يرفض ويختار منها ما يشاء ويترك منها ما يشاء فهذا هو الذي يقول الله عنه أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض ويرتب عليه صفة الكفر ويرتب عليه كذلك العقاب فإذا قرر الله سبحانه حقيقة في أمر الكون أو أمر الإنسان أو أمر الخلائق الأخرى أو إذا قرر أمرا في الفرائض أو في النواهي فهذا الذي قرره الله واجب القبول والطاعة ممن يبلغ إليه متى أدرك المدلول المراد منه إذا قال الله سبحانه الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن أو لم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي والله خلق كل دابة من ماء خلق الإنسان من صلصال كالفخار وخلق الجان من مارج من نار إلى آخر ما قال سبحانه عن طبيعة الكون والكائنات والأحياء والأشياء فالحق هو ما قال وليس للعقل أن يقول بعد أن يفهم مدلول النصوص والمقررات التي تنشئها إنني لا أجد هذا في مقرراتي أو في علمي أو في تجاربي فكل ما يبلغه العقل في هذا معرض للخطأ والصواب وما قرره الله سبحانه لا يحتمل إلا الحق والصواب وإذا قال الله سبحانه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا مابقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلى آخر ما قال في شأن منهج الحياة البشرية فالحق هو ما قال سبحانه وليس للعقل أن يقول ولكنني أرى المصلحة في كذا وكذا مما يخالف عن أمر الله أو فيما لم يأذن به الله ولم يشرعه للناس فما يراه العقل مصلحة يحتمل الخطأ والصواب وتدفع إليه الشهوات والنزوات وما يقرره الله سبحانه لا يحتمل إلا الصحة والصلاح وما قرره الله سبحانه من العقائد والتصورات أو من منهج الحياة ونظامها سواء في موقف العقل إزاءه متى صح النص وكان قطعي الدلالة ; ولم يوقت بوقت فليس للعقل أن يقول آخذ في العقائد والشعائر التعبدية ; ولكني أرى أن الزمن قد تغير في منهج الحياة ونظامها فلو شاء الله أن يوقت مفعول النصوص لوقته فما دام النص مطلقا فإنه يستوي زمان نزوله وآخر الزمان احترازا من الجرأة على الله ورمي علمه بالنقص والقصور سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا إنما يكون الاجتهاد في تطبيق النص العام على الحالة الجزئية ; لا في قبول المبدأ العام أو رفضه تحت أي مقولة من مقولات العقل في جيل من الأجيال وليس في شيء من هذا الذي نقرره انتقاص من قيمة العقل ودوره في الحياة البشرية فإن المدى أمامه واسع في تطبيق النصوص على الحالات المتجددة بعد أن ينضبط هو بمنهج النظر وموازينه المستقاة من دين الله وتعليمه الصحيح والمدى أمامه أوسع في المعرفة بطبيعة هذا الكون وطاقاته وقواه ومدخراته ; وطبيعة الكائنات فيه والأحياء ; والانتفاع بما سخر الله له من هذا الكون ومن هذه الكائنات والأحياء ; وتنمية الحياة وتطويرها وترقيتها في حدود منهج الله لا كما تبتغي الشهوات والأهواء التي تضل العقل وتغطي الفطرة بالركام ونقف من هذه اللفتة لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وقفة أخرى نقف منها أمام التبعة العظيمة الملقاة على الرسل صلوات الله عليهم ومن بعدهم على المؤمنين برسالاتهم تجاه البشرية كلها وهي تبعة ثقيلة بمقدار ما هي عظيمة إن مصائر البشرية كلها في الدنيا وفي الآخرة سواء منوطة بالرسل وبأتباعهم من بعدهم فعلى أساس تبليغهم هذا الأمر للبشر تقوم سعادة هؤلاء البشر أو شقوتهم ويترتب ثوابهم أو عقابهم في الدنيا والآخرة إنه أمر هائل عظيم ولكنه كذلك ومن ثم كان الرسل صلوات الله عليهم يحسون بجسامه ما يكلفون وكان الله سبحانه يبصرهم بحقيقة العبء الذي ينوطه بهم وهذا هو الذي يقول الله عنه لنبيه إنا سنلقي عليك قولا ثقيلًا ويعلمه كيف يتهيأ له ويستعد يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا إنا نحن نزلنا عليك القرآن تنزيلا فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم آثما أو كفورا واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا وهذا هو الذي يشعر به نبيه ص وهو يأمره أن يقول وأن يستشعر حقيقة ما يقول قل إني لن يجيرني من الله أحد ولن أجد من دونه ملتحدا إلا بلاغا من الله ورسالاته عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددًا إنه الأمر الهائل العظيم أمر رقاب الناس أمر حياتهم ومماتهم أمر سعادتهم وشقائهم أمر ثوابهم وعقابهم أمر هذه البشرية التي إما أن تبلغ إليها الرسالة فتقبلها وتتبعها فتسعد في الدنيا والآخرة وإما أن تبلغ إليها فترفضها وتنبذها فتشقى في الدنيا والآخرة وإما ألا تبلغ إليها فتكون لها حجة على ربها وتكون تبعة شقائها في الدنيا وضلالها معلقة بعنق من كلف التبليغ فلم يبلغ فأما رسل الله عليهم الصلاة والسلام فقد أدوا الأمانة وبلغوا الرسالة ومضوا إلى ربهم خالصين من هذا الالتزام الثقيل وهم لم يبلغوها دعوة باللسان ولكن بلغوها مع هذا قدوة ممثلة في العمل وجهادا مضنيا بالليل والنهار لإزالة العقبات والعوائق سواء كانت هذه العقبات والعوائق شبهات تحاك وضلالات تزين أو كانت قوى طاغية تصد الناس عن الدعوة وتفتنهم في الدين كما صنع رسول الله ص خاتم النبيين بما أنه المبلغ الأخير وبما أن رسالته هي خاتمة الرسالات فلم يكتف بإزالة العوائق باللسان إنما أزالها كذلك بالسنان حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله وبقي الواجب الثقيل على من بعده على المؤمنين برسالته فهناك أجيال وراء أجيال جاءت وتجيء بعده ص وتبليغ هذه الأجيال منوط بعده بأتباعه ولا فكاك لهم من التبعة الثقيلة تبعة إقامة حجة الله على الناس ; وتبعة استنقاذ الناس من عذاب الآخرة وشقوة الدنيا إلا بالتبليغ والأداء على ذات المنهج الذي بلغ به رسول الله ص وأدى فالرسالة هي الرسالة ; والناس هم الناس وهناك ضلالات وأهواء وشبهات وشهوات وهناك قوى عاتية طاغية تقوم دون الناس ودون الدعوة ; وتفتنهم كذلك عن دينهم بالتضليل وبالقوة الموقف هو الموقف ; والعقبات هي العقبات والناس هم الناس ولا بد من بلاغ ولا بد من أداء بلاغ بالبيان وبلاغ بالعمل حتى يكون المبلغون ترجمة حية واقعة مما يبلغون وبلاغ بإزالة العقبات التي تعترض طريق الدعوة ; وتفتن الناس بالباطل وبالقوة وإلا فلا بلاغ ولا أداء إنه الأمر المفروض الذي لا حيلة في النكوص عن حمله وإلا فهي التبعة الثقيلة تبعة ضلال البشرية كلها ; وشقوتها في هذه الدنيا وعدم قيام حجة الله عليها في الآخرة وحمل التبعة في هذا كله وعدم النجاة من النار فمن ذا الذي يستهين بهذه التبعة وهي تبعة تقصم الظهر وترعد الفرائص وتهز المفاصل إن الذي يقول إنه مسلم إما أن يبلغ ويؤدي هكذا وإلا فلا نجاة له في دنيا ولا في أخرى إنه حين يقول إنه مسلم ثم لا يبلغ ولا يؤدي كل ألوان البلاغ والأداء هذه إنما يؤدي شهادة ضد الإسلام الذي يدعيه بدلا من أداء شهادة له تحقق فيه قوله تعالى وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدًا وتبدأ شهادته للإسلام من أن يكون هو بذاته ثم ببيته وعائلته ثم بأسرته وعشيرته صورة واقعية من الإسلام الذي يدعو إليه وتخطو شهادته الخطوة الثانية بقيامه بدعوة الأمة بعد دعوة البيت والأسرة والعشيرة إلى تحقيق الإسلام في حياتها كلها الشخصية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية وتنتهي شهادته بالجهاد لإزالة العوائق التي تضل الناس وتفتنهم من أي لون كانت هذه العوائق فإذ استشهد في هذا فهو إذن شهيد أدى شهادته لدينه ومضى إلى ربه وهذا وحده هو الشهيد وفي نهاية المطاف نقف وقفة خاشعة أمام جلال الله وعظمته ; ممثلة في علمه وعدله ورعايته وفضله ورحمته وبره بهذا الكائن الإنساني الذي يجحد ويطغى نقف أمام عظمة العلم بهذا الكائن ; وما أودعه من القوى والطاقات ; وما ركب في كينونته من استعدادات الهدى والضلال وما رتبه على هذا العلم حين لم يكله إلى عقله وحده على عظمة هذه الأداة التي وهبها له ; وعلى كثرة ما في الأنفس والآفاق من دلائل الهدى وموجبات الإيمان فلقد علم الله أن هذه الأداة العظيمة تنوشها الشهوات والنزوات ; وأن الدلائل المبثوثة في تضاعيف الكون وأطواء النفس قد يحجبها الغرض والهوى ويحجبها الجهل والقصور ومن ثم لم يكل إلى العقل البشري تبعة الهدى والضلال إلا بعد الرسالة والبيان ولم يكل إليه بعد البيان والاهتداء وضع منهج الحياة إنما وكل إليه تطبيق منهج الحياة الذي يقرره له الله ثم ترك له ما وراء ذلك وهو ملك عريض يبدع فيه ما شاء ويغير فيه ما شاء ويركب فيه ما شاء ويحلل فيه ما شاء منتفعا بتسخير الله لهذا الملك كله لهذا الإنسان وهو الذي يخطى ء عقله ويصيب وتعثر قدمه وتستقيم على الطريق ونقف أمام عظمة العدل الذي يرتب للناس حجة على الله سبحانه لو لم يرسل إليهم الرسل مبشرين ومنذرين هذا مع احتشاد كتاب الكون المفتوح وكتاب النفس المكنون بالآيات الشواهد على الخالق ووحدانيته وتدبيره وتقديره وقدرته وعلمه ومع امتلاء الفطرة بالأشواق والهواتف إلى الاتصال ببارئها والإذعان له والتناسق والتجاوب والتجاذب بينها وبين دلائل وجود الخالق في الكون والنفس ومع هبة العقل الذي يملك أن يحصي الشواهد ويستنبط النتائج ولكن الله سبحانه بما يعلم من عوامل الضعف التي تطرأ على هذه القوى كلها فتعطلها أو تفسدها أو تطمسها أو تدخل في حكمها الخطأ والشطط قد أعفى الناس من حجية الكون وحجية الفطرة وحجية العقل ما لم يرسل أليهم الرسل ليستنقذوا هذه الأجهزة كلها مما قد يرين عليها وليضبطوا بموازين الحق الإلهي الممثل في الرسالة هذه الأجهزة فتصح أحكامها حين تستقيم على ضوابط المنهج الإلهي وعندئذ فقط يلزمها الإقرار والطاعة والاتباع ; أو تسقط حجتها وتستحق العقاب ونقف أمام عظمة الرعاية والفضل والرحمة والبر بهذا المخلوق الذي يكرمه الله ويختاره على ما يعلم به من ضعف ونقص ; فيكل إليه هذا الملك العريض خلافة الأرض وهو بالقياس إليه ملك عريض وإن كان في ملك الله ذرة تمسكها يد الله فلا تضيع في ملكه الكبير ثم تشاء رعايته وفضله ورحمته وبره ألا تدعه لما أودع في كينونته من فطرة هادية ولكنها تطمس ; ومن عقل هاد ولكنه يضل ; بل يتفضل عليه ربه فيرسل إليه الرسل تترى وهو يكذب ويعاند ; ويشرد وينأى ; فلا يأخذه ربه بأخطائه وخطاياه ; ولا يحبس عنه بره وعطاياه ولا يحرمه هداه على أيدي رسله الهداة ثم لا يأخذه بالعقاب في الدنيا أو في الآخرة حتى تبلغه الرسل ; فيعرض ويكفر ويموت وهو كافر لا يتوب ولا ينيب ومن عجب أن يأتي على هذا الإنسان زمان يزعم لنفسه أنه استغنى عن ربه استغنى عن رعايته وفضله ورحمته وبره استغنى عن هدايته ودينه ورسله استغنى بالأداة التي علم ربه أنها لا تغنيه ما لم تقوم بمنهج الله فلم يكتب عليه عقابا إلا بعد الرسالة والبيان فيتمثل لنا الطفل الذي يحس ببعض القوة في ساقيه فيروح يبعد عنه اليد التي تسنده ليتكفأ ويتعثر غير أن الطفل في هذا المثال أرشد وأطوع للفطرة إذ أنه بمحاولة الاستقلال عن اليد التي تسنده يجيب داعي الفطرة في استحثاث طاقات كامنة في كيانه ; وإنماء قدرات ممكنة النماء ; وتدريب عضلات وأعصاب تنمو وتقوى بالتدريب أما إنسان اليوم الذي يبعد عنه يد الله ويتنكب هداه فإن كينونته بكل ما يكمن فيها من قوى يعلم الله أنها لا تشتمل على قوة مكنونة تملك الاستغناء عن يد الله وهداه وقصارى ما في قواه أنها ترشد وتضبط وتستقيم برسالة الله وتضل وتختل وتضطرب إذا هي استقلت بنفسها وتنكبت هداه وخطأ وضلال إن لم يكن هو الخداع والتضليل كل زعم يقول إن العقول الكبيرة كانت حرية أن تبلغ بدون الرسالة ما بلغته بالرسالة فالعقل ينضبط مع الرسالة بمنهج النظر الصحيح ; فإذا أخطأ بعد ذلك في التطبيق كان خطؤه كخطأ الساعة التي تضبط ثم تغلبها عوامل الجو والمؤثرات وطبيعة معدنها الذي يتأثر بهذه المؤثرات لا كخطأ الساعة التي لم تضبط أصلا وتركت للفوضى والمصادفة وشتان شتان وآية أن ما يتم بالرسالة عن طريق العقل نفسه لا يمكن أن يتم بغيرها ; فلا يغني العقل البشري عنها أن تاريخ البشرية لم يسجل أن عقلا واحدا من العقول الكبيرة النادرة اهتدى إلى مثل ما اهتدت إليه العقول العادية المتوسطة بالرسالة لا في تصور اعتقادي ; ولا في خلق نفسي ولا في نظام حياة ولا في تشريع واحد لهذا النظام إن عقول أفلاطون وأرسطو من العقول الكبيرة قطعا بل إنهم ليقولون إن عقل أرسطو هو أكبر عقل عرفته البشرية بعيدا عن رسالة الله وهداه فإذا نحن راجعنا تصوره لإلهه كما وصفه رأينا المسافة الهائلة التي تفصله عن تصور المسلم العادي لإلهه مهتديا بهدى الرسالة وقد وصل أخناتون في مصر القديمة إلى عقيدة التوحيد وحتى مع استبعاد تأثره في هذا بإشعاع عقيدة التوحيد في رسالة إبراهيم ورسالة يوسف فإن الفجوات والأساطير التي في عقيدة أخناتون تجعل المسافة بينها وبين توحيد المسلم العادي لإلهه بعيدة بعيدة وفي الخلق نجد في الفترة التي هيمن فيها الإسلام في صدر الإسلام نماذج للأوساط ممن رباهم الرسول ص لا تتطاول إليها إعناق الأفذاذ على مدار التاريخ ممن لم تخرجهم رسالة سماوية وفي المبادى ء والنظم والتشريعات لا نجد أبدا ذلك التناسق والتوازن مع السمو والرفعة التي نجدها في نظام الإسلام ومبادئه وتشريعاته ولا نجد أبدا ذلك المجتمع الذي أنشأه الإسلام يتكرر لا في زمانه ولا قبل زمانه ولا بعد زمانه في أرض أخرى بتوازنه وتناسقه ويسر حياته وتناغمها إنه ليس المستوى الحضاري المادي هو الذي يكون عليه الحكم فالحضارة المادية تنمو بنمو وسائلها التي ينشئها العلم الصاعد ولكن ميزان الحياة في فترة من الفترات هو التناسق والتوازن بين جميع أجزائها وأجهزتها وأوضاعها هو التوازن الذي ينشى ء السعادة والطمأنينة والذي يطلق الطاقات الإنسانية كلها لتعمل دون كبت ودون مغالاة في جانب من جوانبها الكثيرة والفترة التي عاشت بالإسلام كاملا لم تبلغها البشرية بعيدا عن الرسالة في أي عصر والخلخلة وعدم الاتزان هو الطابع الدائم للحياة في غير ظل الإسلام ; مهما التمعت بعض الجوانب ; ومهما تضخمت بعض الجوانب فإنما تلتمع لتنطفى ء جوانب أخرى وإنما تتضخم على حساب الجوانب الأخرى والبشرية معها تتأرجح وتحتار وتشقى

الدرس الخامس: شهادة الله لنبيه.
ونقف عند هذا الحد المناسب لسياق الظلال في الحديث عن الإيحاءات القوية العميقة التي يثيرها في النفس قول الله تعالى رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل لنمضي بعدها مع السياق القرآني لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيدًا فإذا أنكر أهل الكتاب هذه الرسالة الأخيرة وهي جارية على سنة الله في إرسال الرسل لعباده مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وأهل الكتاب يعترفون بالرسل قبل محمد ص اليهود يعترفون بمن قبل عيسى عليه السلام والنصارى يعترفون بهم وبعيسى الذي ألهوه كما سيجيء فإذا أنكروا رسالتك يا محمد فلا عليك منهم فلينكروا لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيدًا وفي هذا الشهادة من الله ثم من ملائكته ومنهم من حملها إلى رسوله إسقاط لكل ما يقوله أهل الكتاب فمن هم والله يشهد والملائكة تشهد وشهادة الله وحدها فيها الكفاية وفي هذه الشهادة تسرية عن الرسول ص وما يلقاه من كيد اليهود وعنتهم وفيها كذلك تصديق وتثبيت وتطمين للمسلمين في أول عهدهم بالإسلام بالمدينة أمام حملة يهود التي يدل على ضخامتها هذه الحملة القرآنية المنوعة الأساليب والإيحاءات في ردها والقضاء عليها وعندئذ يجيء التهديد الرعيب للمنكرين في موضعه بعد شهادة الله سبحانه وشهادة الملائكة بكذبهم وتعنتهم والتوائهم إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله قد ضلوا ضلالا بعيدا إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا إلا طريق جهنم خالدين فيها أبدا وكان ذلك على الله يسيرًا إن هذه الأوصاف وهذه التقريرات مع كونها عامة تنطبق أول ما تنطبق على حال اليهود وتصور موقفهم من هذا الدين وأهله ; بل من الدين الحق كله ; سواء منهم من عاصروا فجر الدعوة في المدينة أو من سبقوهم منذ أيام موسى عليه السلام أو من جاءوا بعدهم إلى يومنا هذا إلا القلة النادرة المستثناة من الذين فتحوا قلوبهم للهدى فهداهم الله وهؤلاء وكل من ينطبق عليهم وصف الكفر والصد قد ضلوا ضلالا بعيدا ضلوا عن هدى الله ; وضلوا طريقهم القويم في الحياة ضلوا فكرا وتصورا واعتقادا ; وضلوا سلوكا ومجتمعا وأوضاعا ضلوا في الدنيا وضلوا في الآخرة ضلوا ضلالا لا يرتجى معه هدى ضلوا ضلالا بعيدًا ويعيد السياق وصفهم بالكفر ليضم إليه الظلم إن الذين كفروا وظلموًا والكفر في ذاته ظلم ظلم للحق وظلم للنفس وظلم للناس والقرآن يعبر عن الكفر أحيانا بأنه الظلم كقوله تعالى إن الشرك لظلم عظيم وقوله ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون بعدما قرر أنهم الكافرون في الآية السابقة عليها كما سيجيء في موضعه في هذا الجزء في سورة المائدة وهؤلاء لم يرتكبوا ظلم الشرك وحده ولكن ارتكبوا معه ظلم الصد عن سبيل الله ايضا فأمعنوا في الكفر أو امعنوا في الظلم ومن ثم يقرر الله بعدله جزاءهم الاخير إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا إلا طريق جهنم خالدين فيها أبدًا فليس من شأن الله سبحانه أن يغفر لأمثال هؤلاء بعدما ضلوا ضلالا بعيدا وقطعوا على أنفسهم كل طريق للمغفرة وليس من شأن الله سبحانه أن يهديهم طريقا إلا طريق جهنم وقد قطعوا على أنفسهم كذلك كل طريق للهدى وأوصدوا في وجوه أنفسهم كل طريق إلا طريق جهنم فأبعدوا فيه وأوغلوا واستحقوا الخلود المؤبد فيها بإبعادهم في الضلال والكفر والصد والظلم بحيث لا يرجى لهم من هذا الإبعاد مآب وكان ذلك على الله يسيرًا فهو القاهر فوق عباده وليس بينه وبين أحد من العباد صهر ولا نسب يجعل أخذهم بهذا الجزاء العادل المستحق عليهم عسيرا وليس لأحد من عباده قوة ولا حيلة تجعل أخذه عسيرا على الله أيضا ولقد كان اليهود كما كان النصارى يقولون نحن أبناء الله وأحباؤه وكانوا يقولون لن تمسنا النار إلا أياما معدودات وكانوا يقولون نحن شعب الله المختار فجاء القرآن لينفي هذا كله ويضعهم في موضعهم عبادا من العباد إن أحسنوا أثيبوا وإن أساءوا ولم يستغفروا ويتوبوا عذبوا وكان ذلك على الله يسيرًا

الدرس السادس : دعوة الناس للإيمان بالرسول .
ومن ثم دعوة شاملة إلى الناس كافة بعد هذه البيانات كلها أن هذا الرسول إنما جاءهم بالحق من ربهم فمن أمن به فهو الخير ومن كفر فإن الله غني عنهم جميعا وقادر عليهم جميعا وله ما في السماوات والأرض وهو يعلم الأمر كله ويجريه وفق علمه وحكمته يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السماوات والأرض وكان الله عليما حكيمًا وهي دعوة سبقها دحض مفتريات أهل الكتاب وكشف جبلة اليهود ومناكرهم في تاريخهم كله وتصوير تعنتهم الأصيل حتى مع موسى نبيهم وقائدهم ومنقذهم كما سبقها بيان طبيعة الرسالة وغايتها وهذه الغاية وتلك الطبيعة تقتضيان أن يرسل الله الرسل وتقتضيان أن يرسل الله محمدا حتما فهو رسول إلى العالمين إلى الناس كافة بعدما غبرت الرسالات كلها خاصة بقوم كل رسول فلم يكن بد من تبليغ عام في ختام الرسالات يبلغ إلى الناس كافة لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ولو لم تكن هذه الرسالة عامة للناس كافة لكان للناس ممن سيأتون من أجيال وأمم حجة على الله فانقطعت هذه الحجة بالرسالة العامة للناس وللزمان وكانت هي الرسالة الأخيرة فإنكار أن هناك رسالة بعد أنبياء بني إسرائيل غير عيسى أو بعد عيسى عليه السلام لا يتفق مع عدل الله في أن يأخذ الناس بالعقاب بعد البلاغ ولم يسبق أن كانت هناك رسالة عامة ولم يكن بد من هذه الرسالة العامة فكانت بعدل الله ورحمته بالعباد وكان حقا قول الله سبحانه وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين رحمة في الدنيا ورحمة في الآخرة كما يتجلى من هذا البيان .
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

منقول من كتاب ( في ظلال القرآن ) للمؤلف سيد قطب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما رأيكم في أن الذي صلب هو يهوذا تلميذ المسيح وليس المسيح ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابن الملك :: الفئة السادسه :: مملكة انت تسال والكنيسه تجيب-
انتقل الى: